أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / الحركة الإسلامية المغربية نشأة وتطورا

الحركة الإسلامية المغربية نشأة وتطورا

test-harakah-okeمنذ فشل مشروع حزب العدالة والتنمية الخاص بطي ملف المنفيين طيَّ مكر وخديعة وتصفية للحركة الإسلامية الأم وشبيبتها الإسلامية، وبعض الأجهزة الأمنية الموالية له تحاول الانتقام منا بأساليب شيطانية لا تراعي أمن الوطن أو المواطنين. وكان آخر هذه المحاولات ما تفتقت عنه ذهنيتهم من محاولة إشعال فتنة بين الإسلاميين السلفيين واليساريين، ونسبتها إلينا وإلى التيار السلفي ، لتفشل بذلك كل محاولات إصلاح ذات البين، وخروج المعتقلين الإسلاميين من السجن وعودة المنفيين، فترتاح قيادة الحزب وتستفرد بالسلطة بعد أن ضعفت الأحزاب السياسية وعجزت عن تعطيل مخططاتها للسيطرة والتمكُّن.
بدأت هذه الفتنة بالترويج لما دعي زورا وبهتانا وقوف الشيخ عبد الكريم مطيع الحمداوي في وجه التيار التكفيري المزعوم والتيار الشيعي الناشئ، بعد أن روجوا بأسلوب شيطاني لما سموه حمايته للمذهب المالكي من كل التيارات المعادية، كي يتخذوه ناطورا يسترون به أهدافهم ومراميهم، وينصبونه هدفا مباشرا للنظام المغربي ينشغل به عما يخططون له، ثم بعد أن حاولوا تسريب هذا السم المموه بالعسل، ظهرت فتنة تكفير بعض التيارات السياسية ورموزها، ولذلك بادرنا بالتنبيه إلى مخاطر هذا المنزلق والدعوة إلى التعقل والحكمة. إلا أن هذه الفتنة خطت في مسارها هذا خطوة عملية أشد خطورة بقرصنة موقع حزب الاتحاد الاشتراكي وتهديده، مما يؤكد أنها تسير بخطى حثيثة نحو ما رسم لها من استدراج بعض الأتباع إلى ما هو أخطر.
وحيث إن هذا المآل الذي تستدرج إليه البلاد والعباد قد قطع أشواطا آخرها الحرب الكلامية بالتكفير وأول الحرب الكلام كما يقول المثل، ثم تبعتها الحرب الإعلامية بحادثة القرصنة فلم يبق إلا خطوة واحدة لتنبعث من تحت الرماد نار للفتنة تحرق الأخضر واليابس.
لكل ذلك نهيب بموقدي هذه الفتنة أن يكفوا عن اللعب بالنار وعن المغامرة بالبلاد في طريق يكونون أول ضحاياه، وفي نفس الوقت نستنكر هذه الحرب الكلامية والإعلامية العدوانية وندعو أطرافها إلى التحلي بالحكمة، والكف عن هذه التصرفات المزاجية العشوائية الطائشة.
أرى تحت الرماد وميض نار ويوشك أن يكون لـه ضـرام
فإن النار بالعودين تذكــــــــى وإن الحرب أولها الكـــــلام
السويد في 1 جمادى الأولى 1435هـ موافق 02مارس 2014م
الشبيبة الإسلامية المغربية
اللجنة السياسية/ عمر وجاج

عن elharakah

تعليق واحد

  1. مرحبًا, هذا تعليق.
    للبدء بالإشراف، التحرير, وحذف التعليقات، من فضلك قم بزيارة شاشة التعليقات في لوحة التحكم.
    صورة المُعلق تأتي من Gravatar.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *